التوجه المهني والبحث عن عمل


ربما ليس بالأمر البالغ الصعوبة الحصول على أية وظيفة أو أي عمل، لكن ليس بكل تأكيد الوظيفة أو العمل الذي تهدفين إليه. أما إذا تعلق الأمر بإيجاد وظيفةٍ أو عملٍ مناسبٍ، فيبدو الوضع للحظةٍ فقط أكثر صعوبة. حتى وإن كنتِ قد تعلمتِ أو مارستِ مهنةً في موطنك، لكن سؤالًا يُطرح عليك في هذه الحالة: هلي يمكنني وهل أريد فعلًا العمل في ألمانيا في هذا المجال؟

ما قدراتي  وما اهتماماتي؟

يمكنكِ تحديد طموحك المهني بصورةٍ أفضل إذا أخذتِ بعض الوقت لإجراء جردٍ شخصي. هذا الجرد يتضمن كل الأشياء التي تجيدينها، وكل الأشياء التي تعلمتيها، وأي الخبرات لديك، وأي الأشياء هي الممتعة بالنسبة لك، وأين تكمن مراكز القوة وكذلك نقاط الضعف لديك، وما الأشياء ذات القيمة والأهمية بالنسبة لك.
بهذه الطريقة يتشكل "ملف شخصي" يساعدك في إيجاد المهنة المناسبة وبالتالي الوظيفة المناسبة أيضًا بعد ذلك.
لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع

هل تتوفر فيّ كل الشروط؟

هل قررتِ اختيار هدف مهني أو هل تعرفين هدفك؟ الآن عليك أن تستوثقين عمّا إذا كان مفيدًا التقدم مباشرةً للحصول على عمل. ربما عليكِ تعلم هذه المهنة أولًا، أو ما زالت تنقصك بعض المعارف أو بحاجةٍ إلى إجراء اعتراف بمؤهلاتك.
لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع

أين أجد عملًا؟

لمعرفة أماكن العمل الخالية، عليك اتخاذ عدة طرق: المعارف والعلاقات تمثلان أفضل الطرق للحصول على عمل. أخبري أكبر عددٍ ممكن من الناس الذين تعرفينهم وأخبريهم أنكِ تبحثين عن عمل وفي أي مجال. تحدثي مع عائلتك، وأصدقائك، وجيرانك أو على سبيل المثال مع أمهات الأطفال الملتحقين بنفس روضة الأطفال أوالمدرسة التي يذهب إليها أطفالك. ربما يعرف أحدٌ مكانًا خاليًا أو يعرف أحدًا قد يمكنه مساعدتك. بهذا تقيمين في الوقت ذاته معارف جديدة. تجدين كذلك فرصًا مُقدّمة من أصحاب عمل في الإنترنت أو من خلال مكتب العمل أو في المجلات. خذي وقتًا كافيًا لقراءة هذه الإعلانات بعناية. فكري في متطلبات  صاحب  العمل وعمّا إذا كانت متوفرة لديك.
لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع

كيف أتقدم للوظيفة؟

إذا سلكتِ كل الطرق لدى البحث عن وظيفة، فستجدين بكل تأكيد عروضًا كثيرة. ولإنجاح عملية التقدم للحصول على وظيفة، فإنه من الأهمية بمكان عدم التقدم لكل عرض، بل يجب التفكير بعناية في العروض الأكثر مناسبة لك. بإمكانك التقدم بالمراسلة الخطية أو من خلال البريد الإليكتروني (الإيميل) أو هاتفيًا أو بصفةٍ شخصية. في كثيرٍ من الأحيان تجدينفي عروض الوظائف جملةً مكتوبةً  تحدد الطريقة التي ينبغي على المتقدم اتباعها.
وعلى أية حال، فلابد أن تكون لديكِ مستندات وظيفية، والتي منها في ألمانيا:
    طلب الحصول على الوظيفة
    سيرة ذاتية مُجدولة
    صورة حديثة
    نسخ من أهم شهاداتك (الشهادة المدرسية، وشهادة التأهيل المهني، وشهادات عمل)

ضعي جميع المستندات في حافظة. تجدين حافظات المستندات الوظيفية في كل محلات الأدوات المكتبية. واعلمي أن المستندات الوظيفية الجيدة تحسّن فرصك في الحصول على وظيفة. استعيني بآخرين عند إعداد وكتابة المستندات.
 إذا أثارت مستنداتك اهتمام صاحب العمل، فإنه سيدعوك إلى مقابلة توظيف. ينبغي عليك التحضير لهذه المقابلة جيدًا. إن غالبية أصحاب العمل سيطرحون أسئلة حول سيرتك الذاتية وسيطلبون معرفة معلومات أدق حول بعض النقاط. وطبعًا سيدور الحديث عن مكان العمل. عليكِ أن تعرفي جيدًا أي المعارف لازمة لهذا العمل. غالبًا ما يطرح سؤالٌ عن سبب اعتقاد المتقدم في أهليته لهذه الوظيفة. في هذه المقابلة يمكنك طرح أسئلةٍ على صاحب العمل، على سبيل المثال بخصوص المهام تحديدًا وأوقات العمل والزملاء أو الراتب.
لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع


ما خيارات العمل المتاحة؟

في ألمانيا، هناك إمكانيات عديدة في غالبية المهن لممارستها.
يُعتبر العمل الخاضع للتأمين الاجتماعي الإلزامي أكثر الأنواع شيوعًا. في هذه الحالة أنتِ موظفة لدى صاحب عمل. هناك نوعٌ من العمل يُعرف بالتعيين الوقتي. وحتى وإن كنت تمارسين عملًا جانبيًا أو ذا دخل ضئيل، فأنت كذلك موظفة لدى صاحب عمل، مع الفارق أنك تعملين عدد ساعات أقل وبدون التمتع بمزايا التأمين الاجتماعي.
أما التدريب، فهو وسيلة لتحصيل الخبرة.
كذلك بإمكانك ممارسة عملٍ حر. هذا يعني أنك ستؤسسين شركة خاصة بك.
لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع